تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وحدة الطب النووي والنظائر المشعة

أنشأ "مستشفى الملك حمد الجامعي" أول مرفق للطب النووي والنظائر المشعة و PETCT في عام 2014 وكان الموقع قادرًا على إنتاج أدوية إشعاعية معقمة قابلة للحقن. تم إنشاء المرفق طبقا لإرشادات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وممارسات التصنيع الأوروبية الجيدة (GMP) لإنتاج المستحضرات الصيدلانية المشعة. في عام 2015 ، تم اعتماد المنشأة من الموقع أوروبي لممارسات التصنيع الجيدة. وفي مارس 2015 تم الانتهاء بنجاح من أول إنتاج روتيني لـ 2- [18 فهرنهايت] فلورو-2-ديوكسي-د-جلوكوز ([18 فهرنهايت] إف دي جي) وحقن المريض بالجرعة الأولى المنتجة محليًا.

إن وحدة الطب النووي والنظائر المشعة بمستشفى الملك حمد الجامعي مجهزة بـ 16.5 MeV PETtrace 800 GE ومركب Fastlab والذي تم تركيبه في المرحلة الأولية. بالإضافة إلى ذلك ، موزع أوتوماتيكي لتوزيع المنتج النهائي في بيئة معقمة في أوعية لحقن المريض.

بدأ الإنتاج الروتيني بـ 18F-FDG وهو الدواء الإشعاعي الأكثر استخدامًا لتشخيص السرطان وتحديد مرحلة السرطان. في عام 2016 ، تم تثبيت وحدة تركيب جديدة (Fastlab developer). يسمح تركيب هذه الوحدة الجديدة للمنشأة بانتاج أدوية إشعاعية إضافية على أساس روتيني لتلبية الطلب السريري خاصة بعد بدء الخدمة في مركز البحرين للأورام. ومن ثم ، تمت إضافة مادتين جديدتين من الأدوية المشعة إلى قائمة الإنتاج اليومية بما في ذلك 68Ga- DOTAT TOC لتصوير الورم العصبي ا و 18 F-PSMA لمرضى سرطان البروستاتا. لم يبدأ تنفيذ هذين المركبين إلا بعد التحقق من صحة العملية لكل منهما للتأكد من أن المنتج النهائي يفي بمتطلبات الأدوية المشعة القابلة للحقن وفقًا لـ GMP الأوروبي.

تجري حاليا أعمال لتطوير الوحدة لتثبيت هدف Gallium لإنتاج الأدوية المشعة 68Ga. ستكون هذه قيمة مضافة لمنشأة الطب النووي لتوفير 68Ga في الموقع والتي تم إنتاجها باستخدام مصدر خارجي من مولد الجرمانيوم / الغاليوم.

يتم تصوير المرضى بعد حقن الأدوية الإشعاعية بواسطة جهاز PET / CT وأحدث جهاز PET / MR الذي تم تركيبه في يونيو 2019

© 2019 مستشفى المللك حمد الجامعي